اصبر شوية...

واش أنا مستعدة للممارسة الجنسية؟

الجنس بلاصة ما يكون حاجة شخصية كيقررها الواحد بينو وبين راسو، ولّات مع الوقت حاجة كتهم المجتمع كلو. بزاف ديال المسائل كتدَخل فالقرار ديال الممارسة الجنسية عند الواحد: الثقافة، المعتقدات، وكيفاش الناس كيشوفو الجنس.

المشكلة هي أن فبعض المجتمعات، القرار ديال واش نمارس الجنس أو لا كيتوقف غير على تفاصيل تقنية. بالنسبة للّي باغيين الزواج، المسألة كتعلق بالإمكانات، وبالنسبة لصحاب العلاقات العابرة أو اللّي ما واضحاش، الكوى مرتبط بالبرتوش وكي ندير باش نبقى مستور وما لقاش مشاكل مع البشر. هاد المشكلة ديال كيفاش اللّي عند الناس فالكوى كتخليهم ينساو سؤال مهم، اللّي هو: علاش؟

علاش… سؤال مهم

الكوى حاجة زوينة، غير هو القرار ديال ممارسة الجنس قرار كبير، وخاص الواحد يعطيه وقتو، حيت الممارسة الجنسية والواحد ما واجدش تقدر تأدي لحاجات خايبين: من غير الأمراض الجنسية، كاين احتمال الحمل، وهادي مسألة ما فيهاش المزاح. زيد عليها أن ممارسة جنسية ماشي بعقلها تقدر تكون ليها أضرار على النفسية ديال الواحد اللّي تّبعو حياتو كلها.

هذا غير أن كاينين بزاف ديال الحاجات الخايبة اللّي تقدر تدفع الواحد ياخد هاد القرار:

  • الفضول، خصوصا إذا كان كولشي كيقول بلّي الكوى زوين وبدا هادشي كيضر فالراس.
  • الضغط ديال الصحاب، زعما كولشي مجرب وكولشي داير وأنا مازال.
  • الخاطر وغير باش الطرف الآخر ما يتقلقش.
  • ممارسة فعلاقة ما واضحاش على شي مُقابل، أو باش العلاقة تطور من بعد لداكشي اللّي بغيت.
  • الإحساس بالوحدة والقنط، والرغبة فتجربة شي حاجة جديدة.
  • أسباب نفسية، كتخلّي الواحد يهرب بالكوى من شي واقِع خايب.

خاص الأمور تكون واضحة

هذا علاش كاين عدد من الأسئلة خاص الواحد يطرحها على راسو قبل ما يقرر يمارس الجنس فأي علاقة كيف ما كانت، وبغض النظر على واش المرّة الأولى أو غيرها.

خاص الواحد يسول راسو:

  • واش هادشي كيتناسب مع القناعات والأفكار ديالي؟
  • واش كيتناسب مع الحياة ديالي كيف ما باغيها تكون؟
  • واش هادشي ما غاديش يأثر على الخدمة أو القراية ديالي؟
  • واش أنا باغية بصح ولا غير كندير الخواطر؟
  • واش عليا شي ضغط؟
  • واش عندي فكرة على كاع دوك المشاكل الصحية اللّي تقدر تجي من هادشي إذا تدار بطريقة عوجة؟
  • واش هادشي غادي يأثر على كيفاش كنشوف راسي من بعد الممارسة؟
  • واش غادي يأثر على كيفاش كنشوف الطرف الآخر من بعد الممارسة؟

ويشوف الطرف الآخر:

  • واش إنسان اللّي يتيق فيه الواحد؟
  • واش رافد ليا الهم وكيهتم للصحة والأمان ديالي؟
  • واش نقدر نفتح معاه الموضوع ديال الأمراض والوقاية والحمل بكل حرية وبلا ما يغوفل؟
  • واش نقدر نعبر ليه على داكشي اللّي بغيت فالممارسة وأنا مرتاحة؟
  • واش واعي وفاهم الحدود ديالي، وعلى بال بداكشي اللّي ما نبغيش؟
  • واش نقدر نقول لّا فأي لحظة ويتقبلها.

إذا لقيتي صعوبة أنك تجاوبي على سؤال من هاد الأسئلة، عرفي بلّي الأمور ما واضحاش عندك ومازال خاصها تخمر فراسك.

الحاصول…

قرار الممارسة الجنسية قرار شخصي، خاصك تقرريه بينك وبين راسك على حسب القناعات ديالك، تشاوري فيه مع ناس كتيقي فيهم، وما تبنيهش على شنو كيقولو لوخرين، حيت بزاف ديال الناس كيقولو شي حاجة ما كايناش. هذا غير أن بحوث ودراسات تدارو على برا، لقاو فيها أن داك الكوى والنشاط والزهو اللّي يقدر يبان فالتلفزة، اليوتوب، الفيس وانستغرام مبالغ فيه، وأن عدد الممارسات الجنسية عند الواحد فالواقع قليل بزاف على داكشي اللّي كيبان أو كيسحاب للناس. هذا علاش القرار خاصو يكون شخصي وحُر، ماشي بالضغط أو باش تديري الخواطر.

باش ما يتّزربش عليك، تّعلمي تقراي الوضع، إذا بان ليك الواحد كيقيس بزاف، أو اقترح عليك تمشيو لشي بلاصة كالم، أو كيجر الهضرة لمواضيع عندها علاقة بالفراش والجنس، يمكن راه بالو فالكوى. خاصك تكوني قارية صواريك، وما تخليش شي حد يقرر بلاصتك، خودي القرار ديالك على بكري بداكشي اللّي كيتناسب مع القناعات ديالك.

ديري فالبال أن هاد القرار ما كيتخادش والواحد كيعيش ضغوط نفسية، وما كيدارش مع شي حاجة كتخلخل الدماغ بحال الشراب أو غيرو، حيت هنا بحال إلا كتخلّي النفسية ديالك أو الشراب يقرر بلاصتك. وتقدري من بعد تلقاي راسك كتودّي على شي حاجة ما كنتيش تديريها كون كنتي فحالة طبيعية، وهنا ما غيمكنش ترجعي لُور.

من جهة اخرى، عادي الواحد يقرر ما يمارسش، سواء كانت عندك تجربة قبل أو لا، كيبقى القرار ديالك تمتانعي، وكيبقى القرار قرار ديالك أنك تأجلي أو تديري بناقص. وطبيعي الإنسان يمر بأوقات فالحياة ديالو يكون فيها الجنس آخر الاهتمامات ديالو. الأهمية ديال الجنس عند الواحد كتبدل مع الوقت، هذا علاش عادي إذا حسيتيه ماشي مهم بالنسبة ليك دابا، وهذا ما كيعنيش أنو ما غاديش يكون من بعد.

خلّي تعليق

الإيميل ديالك ما غاديش يبان للناس.