اصبر شوية...

باش يجيبو

البليزير، هو أحسن وأمتع وأروع لحظة يقدر يعيشها راجل فالفراش مع مرا. بخلاف العيالات، اللّي الأوركازم ديالهم مربوط أساسا بطبيعة الإثارة، التهييج والاستثارة، كيبقى الأداء الجنسي والفعالية المعيار الأساسي اللّي كيدير عند الراجل الفرق بين بليزير زوين و بليزير ناقص.

البليزير ديال الراجل بسيط، مرتبط أساسا بالتقنيات والطُرق وحجم الاستثارة من جهة، ومعقد من جهة اخرى، على اعتبار أنو بحالو بحال البليزير ديال العيالات، حساس بالنظر للبيئة، والمزاج والتوقيت. فهاد الموضوع غادي تلقاي كاع داكشي اللّي خاصك تعرفي على الأوركازم ديال الراجل، وكيفاش تخلّيه يجيب راس زوين، ممتع و مُقنِع.

هاد الموضوع ماشي تقني، ما كيتعلقش بالطُرق والتقنيات اللّي تقدري تخدميها معاه، ولكن كيركّز على المسائل اللّي خاصك تاخديها بعين الاعتبار فالممارسة معاه، واللّي كتدير عند الرجال الفرق بين بليزير نص نص وبليزير مُعتبر. كنقتاصرو فيه على داكشي اللّي نتي معنية بيه وتقدري دّيريه، مع العلم أنه كاينين عوامل اخرى كتأثر على الأوركازم ديال الراجل، مرتبطة بيه هو اكثر ما هي متعلقة بيك، بحال الحالة الصحية والنفسية ديالو، النظام الغذائي ديالو، والعادات السيئة اللّي يقدر يكونو فيه، بحال التدخين وغيرو.

حسسيه بلّي كتبغيه

وحدة من بين الحوايج الأكثر تمييزا للراجل فالقضية ديال البليزير، هي الحساسية ديالو للبيئة والمحيط.  التغير فالبيئة المحيطة بيه عندو تأثير مباشر على الأداء الجنسي ديالو، والوضعية فالعمل والحالة المادية يقدرو يديرو معاه الفرق بين كوية محترمة وكوية بين أو بين. بزاف ديال الرجال مثلا، كيقولو بلّي ما كيقدروش يجيبوه كاع إذا كانو مبرزطين بشي حاجة فالخدمة ديالهم أو عندهم مشاكل مادية.

المفاجأة هي أن الرجال، واخا كيبانو مختالفين على المرا فالتعاطي ديالهم مع الجنس، فالحاجيات والرغبات، كيبقاو كيقلّبو على نفس الشّي اللّي كيقلبو عليه العيالات فالكوى: الحب، القبول، والحميمية. واللّحظة ديال البليزير هي اللّحظة فين هاد الرغبات كتبان بوضوح.

الفرق هو أن الراجل بطبيعتو ما كيبغيش يبان مكشوف عاطفيا، هذا علاش صعيب عليه يعبّر ويقول بلّي راه محتاج لشي تعنيقة مثلا، واخا يكون محتاجها. كاينين رجال اللّي سولوهم على البليز المخير اللّي جابو وعمرهم نساوه، كل واحد شنو قال، واحد قال ملّي مراتو كتبدا تجرّو لعندها من ظهرو معنقاه بالجهد بحال إلى باغياه يدخل لعندها ويوليو واحد. لاخر قال ملّي كتبدا تحك وجها فوجو فاش كيقرب يجيبو بحال الا باغية تاكلو. كل واحد وباش عبّر، حتى واحد ما هضر على الفورمة أو على الوضعية أو التقنية باش جابو، وهادشي اللّي كيعكس الأهمية ديال الجانب العاطفي فالبليزير ديال الراجل.

كريدي عليه

البليزير عند الراجل بحالو بحال داك الكويّس ديال أتاي، اللّي كيشربو فالعشية من بعد مجهود ونهار كامل ديال تمارة. وفالحالة ديال الكوى، المجهود هو داك الدّيه وجيبو، وحبس وزيّر لا يجي قبل الوقت وقلب وشقلب. الأكيد هو أن واحد النسبة كبيرة من النشوة اللّي كيحس بيها الراجل فالكوى، كتجي من داك الإحساس بالفحولة والكمال اللّي كيحسو ملّي كيبرع مرا فالفراش.

القضية، هي أن الراجل ما كيخلّي راسو يستمتع بالراس ديالو حتى كيسالي المهمة، أو كيجيب ليه بلّي راه سالاها، بمعنى بالنسبة ليه الأداء هو الأول والبليزير كيجي من بعد. هذا علاش كاين بعض المرات فين الراجل كيبغي يجيبو ويتفك، ولكن كيصبر حيت كيبقى بالنسبة ليه الهدف ماشي هو أنو يجيبو، الهدف هو أن المرا تعيش تجربة زوينة ممتعة ومشبعة، وهادشي مهم ليه وكيعني ليه بزاف.

هاد القضية مزيانة، غير هي ماشي صحية على المدى المتوسط والبعيد، خصوصا فالعلاقات المستقرة. مزيان الراجل يعطي اهتمام للبليزير ديال المرا فالفراش، غير هو مع الوقت غاتولي هاد القضية نوع من الحرمان الذاتي، والقمع اللّي داير للرغبة ديالو ما غاديش يخلّيه يطلقها ويعيش ديك الجعرة، اللّي كدّير الفرق بين بليزير نص نص وبليزير محترم. وغتلقايه كيمارس الجنس بتحفظ بحال إلى مقاتل باش ما يجيبو حتى تجيبيه، وما كيبقاش الكوى فهاد الحالة مشاركة ديال متعة متبادلة بين جوج أشخاص، كيولي منافسة ومسابقة.

الحل، هو تكريدي عليه، شجعيه يركّز مع البليزير ديالو بلا ما يبقى مبرزط بديالك. كاينين جوج طُرق دّيري بيهم هاد القضية.  اللّولة هي تقولي ليه وسط الحفلة بلّي بغيتي هاد الكوية تكون ليه بوحدو، وبلّي هاد الليلة ديالو يدير فيها كاع داكشي اللّي يبغي. التانية هي تشجعيه ينعس على ظهرو، تّكفلي وتخليه يعيش ويتمتع بيك. الاختصاصيين كيقولو بلّي هاد الطريقة حسن، حيت كتخليه يركّز كليا فالإحساس اكثر ما يركز على شنو كيدير، الشّي اللّي كيقلل التوتر ديالو وكينعكس على الأداء. ونفس الشّي كينطبق عليك ملّي تبغيه يرد ليك الكريدي. بهاد الطريقة كل واحد غادي تكون عندو فرصة يعلّم الاخر، ويتعلّم منو ويوريه لعيبات جداد. وفنفس الوقت، هاد الطريقة كتّلائم مع النمط ديال الحياة العصري اللّي ماشي ديما غادي تكونو فيه بجوج عندكم لكانة والخاطر للكوى، مرة هو باغي ونتي ما فيكش، ومرة العكس. هذا علاش إذا خدا واحد فيكم المبادرة وتكفّل على أساس المرة الاخرى لاخر يتكلف، غادي تكون حاجة مزيانة، خصوصا إذا كانت متبادلة وبالتواصل المطلوب.

غير هو كاينة حاجة اخرى، بزاف ديال الرجال كتجيهوم صعيبة يتقبّلو الفكرة ديال أن المرا هي اللّي تسيّر الأمور فالفراش، هادي مسألة عادية، وكاينة فكل المجتمعات. هذا علاش ما تّفاجئيش إذا حسيتيه ما متحمسش للفكرة، وعطيه الوقت يستوعب ويولف وغادي يبغيها من بعد، وماشي بعيد يندمك علاش اقتارحتيها عليه.

طمّعيه

القطعة، هي كلمة السّر فالنشوة ومتعة البليزير عند الراجل. وهادشي ما عندوش علاقة بالمُدة اللّي هو ما كواش فيها، عندو علاقة اكثر بالمدة اللّي خاصو يصبر ما يكويش فيها، من بعد إشارة واضحة بلّي راه غادي يكوي. نتي تقدري تلعبي على هاد القضية وتستغليها وبمجموعة ديال التقنيات. غريه فالصباح قبل ما يمشي الخدمة وخلّيه، صيفطي ليه ميساج طمّعيه فيه بليلة فشكل وخلّيه.  بهاد الطريقة كتفرّشي الأرضية ديال كوية فشكل باللّيل، وبليزير أكثر إمتاع وإشباع ليه.

طولي معاه فالمداعبة على قد ما يقدر يصبر

كل ما تعطى الوقت للمداعبة، كل ما ساهم هادشي فاستثارة عضلات قاع الحوض اللّي كتّدخل فعملية القذف، وساهم فزيادة تدفق وضغط الدم فالأوعية الدموية ديال الحجر، الشّي اللّي كيعطي الراجل انتصاب كامل، قوي ومستمر. وكل ما زاد الضغط كل مازدت قوة القذف، حيت انقباض العضلات المسؤولة على القذف كيكون اقوى وكيدوم اكثر، الشّي اللّي كيعني بليزير أمتع.

غير هو الراجل، حتى إذا كان مقتنع بالأهمية ديال المُداعبة والتسخينات فالكوى، وواعي بلّي كل ما تّعطى للمداعبة وقت، كل ما كان الراس زوين ومحترم ليه و للمرا. كيبقى محكوم بالرغبة الغريزية ديال القذف، باش يتفك. وما يمكنش يتفاداها، حيت هاد القضية ارتبطات بالجنس عند الراجل منذ الأزل لآلاف السنين، من يامات فاش كان الكوى غير على قبل الولاد.

حاولي تخلّيه يحط داك الدوافع الغريزية ديالو جنب، باش الكوى يطول، ويتبنى معاها راس مقاد. الاختصاصيين كينصحو ببداية تدريجية، بشي ماساج، وعدد من التقنيات باش يطلع داكشي تدريجي، أو دّيرو استراحات وتوقفو الكوى لمدة قصيرة مرة مرة. فالوضعيات، كينصحو بالوضعيات اللّي كتكون فيها المرا لفوق، حيت كتكون فيها للمرا أفضلية التحكم فالريتم وتقدر تحْكم بيها الحركة ديال الراجل، الشّي اللّي غادي يعاون باش تطوال الكوية.

داكشي خفيف ضريف

المداعبات والتسخينات مهمين، وشرنا للأهمية ديالهم فأكثر من مناسبة. غار هو بعض المرات، كوية خفيفة ضريفة بلا طقوس وبلا استعداد، تقدر تخلّيه يجيب راس فشكل احسن من الكوية الروتينية، الماراطونية ديال ليلة العيد. شنقي عليه ملّي يكون جاي من الخدمة وهو ما متوقعاهش، وتّكاواو فباب الدار وشوفي رد الفعل.

كوية ديال ضرب وهرب بلا توجاد، تقدر تجيب ليه راس حسن من كوية قبلها استعداد وتحضيرات، خاصة مع نمط العيش المعاصر ديال دابا، التحضير كيدفع للتفكير فالأداء، والتخمام فالأداء كيدّي للتوتر. بعض المرات خاص تدخلي وسط الروينة ديال الدار، التخمال، الأقلام والكتوبة ديال الدراري، وأي حاجة تقدر تجي بينك وبينو وتراهني على عنصر المفاجأة، الخفة والعفوية. وأحسن وقيتة تهجمي عليه بهاد الطريقة هي الويكاند فالصباح، حيت هاد الوقيتة عادة هي الوقيتة اللّي كيكون فيها الراجل مسترخي وهرمون التستوسترون فيها عند الراجل فأعلى المستويات ديالو.

مشِي للمُفيد

الكوى هو مجموعة من العناصر، فيها العاطفي، الحسّي، البيولوجي والتقني، كتّوحد باش كتعطينا ممارسة جنسية كاملة، ولكن البليزير، بمعنى الأوركازم، عند الراجل حاجة اخرى، كتّلخص فكلمة وحدة هي الزيزي. وهذا ما كيعنيش بلّي الراجل ما كيبغيش يتباس ويتعض حتى هو، ولكن ملّي كتجي للراس، كاين الزيزي وصافي. وهذا علاش ملّي يبدى يقلّب على راس زوين، غتلقاه من بين الوضعيات كلها كيختار الوضعيات اللّي فيهم أكبر قدر من الاستثارة للزيزي، وهنا كيلعب عنصر السرعة، العمق والوتيرة الدور الأهم.

مزيان تلقاي وضعية مريحة ليك، وفنفس الوقت اللّي تناسبو وتعطيه استثارة احسن لهاد المنطقة، هذا غير أنو كاينين تقنيات اللّي تقدري بيهم تزيدي ليه الاستثارة أثناء اللإيلاج، من بينها تمارين الكيغل، وهي عبارة عن تمارين كدّيريها باش كتقوي عضلة قاع الحوض، وهي العضلة اللّي كيحصر بيها بنادم البولة ملّي كيكون مزيّر. تمرين هاد العضلة غيخلّيك تّحكمي احسن  فالانقباضات ديال التوتو، الشّي اللّي كيعني استثارة اكبر للزيزي.

الفضول ومتعة الاكتشاف

الزيزي أكثر الأعضاء حساسية عند الراجل، ولكن هذا ما كيعنيش بلّي ما كاينينش مناطق مثيرة اخرى، هاد البلايص كتختلف بين راجل وراجل، ولكن عموما البلايص الأكثر حساسية فالجسم ديال راجل هي الصدر، العنق، والكتاف. جربي تعطي شوية ديال الاهتمام لهاد المناطق وشوفي رد الفعل ديالو. كاينين البيضات، حتى هوما، المرا عادة عندها حساسية من هاد المنطقة بالذات، بحكم أنها  كتّسوق على أنها نقطة ضعف عند الراجل، وشي مناورة ما محسوباش بدوك الكويرات تقدر تأذي لكسيدة خايبة، تماما كيفما كنشوفو فالأفلام واليوتوب، غير هو مع ذلك، كتبقى منطقة عندها حساسية خاصة عند الراجل وخاصها حقها من الاهتمام.

كان راجلك مسافع، وبغيتي تمشي بعيد، تقدري تشوفي ديك المنطقة اللّي كتكون بين المؤخرة والبيضات، الاستثارة ديال هاد المنطقة تقدر تدفع لبليزير فشكل. كيف ما كانت الوضعية، جربي تضغطي بصبعك بشوية على هاد المنطقة وشوفي رد الفعل ديالو. وفالأخير، كاين ماساج البروسطاط، وهي عملية استثارة غدة البروسطاط عند الراجل، وهادي قصة بوحدها، هذا علاش خاصها موضوع بوحدو.

التوقيت التوقيت التوقيت

الراس ديال الراجل كينقاسم لجوج مراحل، مرحلة أولى اللّي كيتدفعو فيها الحيونات المنوية من البيضات وكيتخلطو بسائل لزج، وكيبقاو بحال الا تقولي فقاعة انتظار تحت البروسطاط. هاد المرحلة كيقولو ليها الأخصائيين مرحلة حتمية القذف، فهاد اللّحظة واخا تدخل النسيبة للبيت، واخا يكون الزلزال، تشعل العافية فالدار… شنو ما وقع غادي يجيبو غادي يجيبو، تماما بحال الا ما كاين والو. المرحلة الثانية هي القذف، ملّي الانقباض ديال العضلات كيدفع المني يخرج.

أخيب حاجة تقدر توقع، هي شي حركة فُجائية ولّا شي مناورة أو تغيير فالوضعية فهاد اللّحظة بالذات، هادشي كيتلف الراجل وما كيخليهش يركّز مع البليزير، و كيخلّيه يجيب راس ناقص. هاد اللّحظة خاصك تعرفي تحسبيها، ودّيري فبالك بلّي ماشي أنسب وقيتة للإبداع والابتكار.

المقال الغادي
المقال الجاي

خلّي تعليق

الإيميل ديالك ما غاديش يبان للناس.