اصبر شوية...

الرومانسية

الكوى فالدوش، تجربة زوينة بشوية ديال الزعامة

كيقولو بلّي الدوام كيتقب الرخام. الحياة الجنسية حتى هي كيقدر يتسلّل ليها الملل من الروتين، وأنكم كل مرة تكاواو بنفس الوضعية وفنفس البلاصة يمكن ينفركم ماشي غير من الكوى بوحدو، ولكن من الكوى وحتى كاع من بعضيتكم وهادي اكفس. هذا علاش مزيان الواحد مرة مرة ينوع، يجدد ويبدع.

الدوش هو البلاصة الأكثر إثارة وإغراء فاش كيكونو الطرفين عريانين وما كيبقى ما يتخبى، ومكان مثالي للكوى خصوصا فالصيف فاش كيكون الموت ديال الصهد. يمكن تحاكّو مع بعضياتكم، تراشو بالما، تباوسو وتلعبو كيف بغيتو… الدوش غادي يخليكم تبدعو حيت كيحل الشهية للعيبات جداد اللّي مازال ما جربتوهم.

ماشي غير أجي وعيش اللّحظة فالدوش، واخا كيبان هادشي ساهل، ولكن كيحتاج شوية ديال الزعامة وبزاف ديال الاحتياطات، ويكون بنادم على بال باش تدوز الكوية معتبرة وعلى خير.

من بين الحوايج الخايبة اللّي تقدر تطرا هي شي زلقة. الواحد خاصو يكون فايق ويعرف فين يحط رجليه، فين يشد، وكيفاش يتماشى مع الطرف الآخر ويحاول عليه. أهم حاجة هي الأمان، هذا علاش ما خاصش الواحد يكثر من الزعامة ويبقى غير يجرب فالوضعيات، حيت ماشي كاع الوضعيات غادي تصلاح فهاد الضيق وهاد المساحة الصغيرة.

سواء كان عندكم بينوار أو دوش عادي، وضعية البكّارية كتبقى مثالية للكوى فالدوش. المرا كتكون على يديها وركابيها والراجل كيجيها من اللّور، المرا من جيه كتحكم فالزاوية ديال الدّيه وجيبو، والراجل كتبقى ليه يد ليبر يلعب بيها مع الرويس ديال التوتو أو يتعرّف بيها على البزيزلات. إذا كان الدوش مضيق بزاف أو بغيتو كوية وقفية، يمكن تديرو البكّارية بالوقفية فهاد الحالة المرا خاصها تكى على الحيط وتشد فشي حاجة صحيحة، أو يمكن دّيرو كوية ديال الأحبة والرومانسية، تخلّيكم واقفين فاص آ فاص بحال وضعية المحاكّة ولكن بالوقفية.

من الأحسن الناس اللّي مازال جداد على بعضياتهم أو فاللّول ديال العلاقة، وباقية بيناتهم الحشمة وشي ما كيعبر لشي، يتفاداو هاد الكوية. حيت الكوى فالدوش كيحتاج الزعامة، شوية ديال اللّياقة البدنية، التناغم وبزاف ديال التواصل بين الشريكين.

2 تعليقان

  1. Salah 30 نونبر 2018

    زيزي ديالي ماكانتيقش فيه كايعقدني فحياتي فاش كايكون ناعس تقدر تقارنو مع ديال دري عندو 13 سنة مع العلم عندي 24 سنة وفاش كايوقف ممكن نقوليك فيه 10 سنتيم ماكاملاش واش هادشي عادي ولا نشوف طبيب؟

    رد
  2. Nadia 13 دجنبر 2018

    Mercii

    رد

خلّي تعليق

الإيميل ديالك ما غاديش يبان للناس.