اصبر شوية...

موضة

الدجين اللّاصق يقدر يدير ليك مشاكل خايبة

الدجين المزير، السروال المفضل عن بزاف ديال البنات، كيقاد الفصالة وكيحسس البنت بالأنوثة ديالها، هذا غير أنو رخيص وكيصدق لأغلب البلانات. كاينة اللّي كتلبسو موضة وكاينة اللّي كتلبسو حيت عملي وهو اللّي كيصلاح مع الجرى والخدمة. بعض المرات كيكون مظهر من مظاهر حركية المرا والنشاط ديالها، ومرات اخرى كيكون مظهر من مظاهر الأزمة خصوصا ملّي كيقلال الزواج. يقدر يعبّر على الحيوية ديال البنت كيفما يقدر يكون عرَض من أعراض الاكتئاب خصوصا ملّي كيولي عادة. بغض النظر على السبب اللّي يخليك تلبسي الدجين المزير، أي حاجة كيف ما كانت إذا زادت على القياس أو تدارت بطريقة خاطئة كتولي عندها أضرار، والدجين ماشي استثناء على هاد القاعدة.

السؤال ديال الأضرار ديال الدجين المزير ما كانش مطروح بزاف، ما كبر وخدا مساحة فالإعلام حتى لـ 2015 فأستراليا ملّي واحد السيدة فالثلاثينات ضروها رجليها وما بقاتش تقدر تمشى، لدرجة أنهم اضطرو يقطعو ليها الدجين فالسبيطار باش قدرو يخرجو ليها رجليها من قوة ما كانو منفوخين. ملّي سوّلوها لقاوها كانت كتدير السكواط بدجين مزير، شوية من بعد تنفخو ليها رجليها وفشلات وما بقاتش قادرة تحرك.

هاد الحالة كيقولو ليها متلازمة الحيّز Syndrome des loges، كتوقع ملّي كيتزاد الضغط على شي بلاصة فالجسم، غالبا اليدين والرجلين، خصوصا إذا كانو مزيرين. حتى ما كيقدرش الدم يوصل وما كيبقاش يغذي العضلات، الشّي اللّي كيدير نزيف داخلي فالعضلة وكيخصّر الأعصاب. وإذا طول الضغط والنزيف تقدر الرجل أو اليد تموت فمرّة.

الدجين اللّاصق، خصوصا Taille basse يقدر يسبب حالة اخرى سميتها ألم الفخذ المذلي Meralgia paraesthetica، كتدير الحريق والتنميلة فالجناب ديال الفخاض وبعض المرات كيوصل الحريق للركابي والترمة. هادشي كيجي من الضغط ديال الدجين على واحد العصبة سميتها العصب الجلدي الجانبي للفخذ.

هادشي كيبقى قليل، ولكن كاين، هذا علاش مزيان الواحد يرد البال. إذا لبستي دجين، وتنمّلت ليك رجلك أو حسيتي بالحريق، كاين احتمال كبير أن الدم ما كيوصلش وبلّي الأعصاب كياكلو العصا. هذا علاش حاولي تفاداي دجين لاصق بزاف أو اللّي كتحسيه بدا يتزير عليك. بقاي تحرّكي مرة مرة وما تبقايش فنفس الوضعية مدة طويلة، وتفاداي المزير مع الرياضة، خصوصا فالخدمة ديال الرجلين والمُؤخرة.

المقال الجاي

خلّي تعليق

الإيميل ديالك ما غاديش يبان للناس.