اصبر شوية...

الجو العام

الجو العام هو مجموعة من العوامل اللّي ما عندهاش علاقة مباشرة بالكوية، ولكن كتقدر تأثر عليها، تزينها ولا تخيبها. اللّي نقدرو نلعبو عليها باش نزيدو من الحميمية ديال العلاقة الجنسية. الكوى كيتمارس فبلاصة محددة وبأحاسيس ومشاعر معينة، هذا علاش مزيان أنك توجدي هاد الجو وتحضريه، وتحاولي تلعبي بيه على كاع الحواس ديالكم، باش تضاعفي الحظوظ ديالكم فأنكم تجيبو راس مخيّر. أو يوجدو الراجل علاش لا؟ من الأحسن تديروه فبالكم بجوج، وتّعاونو عليه مجموعين، خصوصا وأن هاد المشاركة كتساهم فتوطيد العلاقة العاطفية، وكتمهد لداك التفاهم اللّي غادي يخليكوم توصلو لأكبر قدر ممكن من المتعة.

البلاصة فين غادي تّكاواو هي وحدة من أهم العوامل فهاد الجو العام، ولكن غادي نقتاصرو هنا غير على الجو اللّي تقدرو تخلقوه وسط الدار، حيت هو الفضاء اللّي كيمارسو فيه الناس الجنس اكثر،  وهو اللّي متاح فالغالب. غير هذا ما كيعنيش أن الدار هي المكان الوحيد اللّي نقدرو نبدعو ونعيشو فيه تجربة زوينة، بالعكس التغيير مزيان، كيجدد العلاقة وكيبعدها على الروتين والملل.

بزاف ديال الناس ما كيفكروش فالجو العام، هاملينو وما مقدرينش الأهمية ديالو، ولا ما عارفينش الإضافة اللّي يقدر يزيد للكوية ديالهم. هادشي يقدر يولد ليهوم الروتين فالعلاقة الجنسية، ويمكن يحسسهوم بالملل، ولا حتى النفور من الفراش… هذا علاش غادي نعالجو موضوع الجو العام فالكوى، ونحاولو ما نفلّتو حتى بلان اللّي يقدر يزين الممارسة.

الجو اللّي غادي تّكاواو فيه مهم بزاف، حيت كيعاون لواحد يكون مرتاح فخاطرو، ويحفزو باش يعطي احسن فالفراش. كاينين بزاف ديال لحوايج اللّي يقدرو يخلقو هاد الجو، منها النقاوة ديالكم وحتى ديال البلاصة، الريحة الزوينة، الضو الخفيف، اللّباس ديال الشهوة وزيد وزيد… اللّي يقدرو يخليوكوم تحسو راسكم بحال فحلامة.

النظافة ديالكم

ماشي ضروري تدوزي نص نهار فالحمام كل مرة تكوني فيها معولة على كوية، ولكن ما فيها باس لواحد يحاول يكون نقي وفريشك ولابس حوايج نقيين قبل ما يبدا اللّعب. دوش خفيف قاضي غرض واخا غير بالما، وشي رويحة زوينة ولكن غير بالقياس، حيت الغرض تعطّري الجو، ماشي تخنقيه ولا تطيري ليه حاسة الشم.

البلاصة وفراشها

حاولي تخلّي أي حاجة فالبلاصة اللّي غادي تّكاواو فيها تكون كتقول حاجة وحدة: كوينيي! إلا كاينة الإمكانية، حاولي تلعبي على التوب ديال الفراش واللّوان اللّي غادي يكونو فالبيت، تقدري تشوفي يزورا يكونو رطبين ما أمكن وعلى قدر الجهد، واختاري لوان اللّي يجيو مع الحيوط، ومن الأحسن يكونو ألوان سخونة وكتداعب الشوف، بحال اللّون ديال الشكلاط، بلو مارين، الموف، الحمر بوردو… اللّوان المغموقة كتعطي إحساس بلّي البيت صغير، الشي اللّي كيخليها تقدر تزيد من الإحساس بالحميمية. فالوقت اللّي الألوان المفتوحة تقدر تنفع احسن إذا كان البيت صغير، غير هو يكون داكشي مزوق وبشي ديكور زوين، باش ما يجيش الستون بحال شي كلينيك معقمة. أما إذا كان الحال بارد، تقدري دّيري من قبل شي حاجة تسخن البيت شوية، باش تعرّاو على خاطركم. جمعي تصاور عائلتك و نونوسات فشي مجر، واحسن تنقي الدنيا : الرّوينة ما صالحاش حيت كتشتت الانتباه وكتطيح المورال، وحتى إلا كان عندك شي حيوان أليف، من الأحسن تبعديه عليكوم هاد الساعة.

الريحة

كاينين شي روايح لقاوهم بلّي كيهيجو، بحال ريحة الفاني، القرفة، اللّيمون، الخزامة، الياسمين، الحبق، الورد، النعناع والعود. تقدري تفرقي شوية منهم فالبيت باش تعطي ريحتهم حداكم، ويلا عرفتي كيفاش تصرعي الحطّة غادي يجي حتى المنظر زوين، أو يمكن ليك ترشّي معطر الجو ديال الدار بواحد من هاد الروايح بالقياس، أو ديري شميعات فيهم الريحة، وفنفس الوقت كيعطيو ضو زوين ومريح.

الإنارة

آآه، حتى الضو مهم. خصوصا إلا كان خفيف ومايل للحمورية، ومن الأحسن أنكم ما تّكاواوش فالظلمة، الراجل كيبغي يشوفك، ويستمتع بالمنظر ديال الجسم ديالك، ومزيان ليكوم بجوج تشوفو بعضياتكم باش تعيشو احسن اللّحظة. الشميعات كيعطيو منظر زوين، وكيخلقو جو رومانسي دافي، ولكن إذا ما كاينش كيفاش، حاولي تغطي البولات بشي ثوب حمر والمصابيح الاقتصادية فقط، لا تصدقي شاعلة العافية فالدار.

اللّباس

باش تدوزو من البارد للسخون، خاص تخرجي شوية من الروتين. الرجال غالبا عزيز عليهم الجديد، لبسي ليه شي حاجة ما عمرو شافها عليك، عكري، دخلي عليه كولك عريانة ولابسة غير الطالون ولا طابلية ولاشي تويشية… المهم بدعي فهاد المجال بحرية، وبلا ما تحشمي، حيت هو بغاك تكوني تايقة فراسك وعندك شخصية. غير تحسي براسك كتشهي، حتى هو غادي يتشهاك.

الموسيقى

المنطقة المسؤولة فالدماغ على المتعة الجنسية، هي نيت اللّي كتزين لينا الفن وكتخلينا نعيشو مع الموسيقى اللّي عزيزة علينا. داكشي علاش الموسيقى تقدر تسخنكم ودّير ليكوم الكانة لكوية مُعتبرة. دراسة دّارت على 30 ألف مرا و راجلها، لقات أن هادوك اللّي كانو موالفين يطلقو الموسيقى فالدار، كانو عاطينها للكوى وما كان غير الدّيه وجيبو، بنسبة 67% اكثر من دوك اللّي ما كانوش كيطلقوها بالعادة. ما غاديش ندخلو فالتفاصيل ديال كاع الأنواع ديال الموسيقى حيت “الأذواق لا تناقش”، غير هو تقدري تجربي فاللّول موسيقى عارفاها كتعجبكم بجوج، ومن الأحسن تكون هادئة وبصوت ناقص شوية.

الماكلة، الشراب

تقدري توجدي شي حاجة تاكلوها مع الكوية، ما كنهدروش هنا على كسكسو ولّا الرفيسة ولّا شي حاجة ديال التغلاق، غير شهيوة خفيفة مع شي عصير أو مشروب. اللّي غادي تنفعوكم من جيه، ومن جهة اخرى تقدرو تلعبو بيها مع القُبَل والملامسات، وتزيدو بيها للمداعبات ديالكم لذة ومتعة.

كيف سبق وقلنا، الجو العام كيساهم بشكل كبير فإنجاح الكوية، ويمكن تخدمي عليه بوحدك، أو يخدم عليه الراجل، ولا تّعاونو عليه. غير ماشي ضروري ديما تكونو متافقين ومعولين على هادشي، حيت التحضير لكوية على غفلة من طرف واحد منكم، يقدر يكون احسن ويكون ليه أثر فشكل على الطرف الآخر.

فالأخير، من الأحسن تخلّي وقت خاص للكوية، ما يصدعكوم فيه حتى واحد وحتى حاجة، وما يكونش فيه التبرزيط (طفيو التيليفونات والتلفازة)، وتخلّي حداكوم أي حاجة تقدرو تحتاجوها (فوطات، كلينيكس، بروطيكس، قرعة ديال الما…)، وسدو الباب بالساروت إلا مكنتوش بوحدكوم فالدار أو عندكوم دراري صغار، باش ما يدخل عليكم حد ونتي كتجيبيه.

المقال الغادي
المقال الجاي

خلّي تعليق

الإيميل ديالك ما غاديش يبان للناس.