اصبر شوية...

الكوى

الاستراحة، اللّعب والمواصلة

إذا حسيتي بلّي العلاقة الجنسية ديالك ناقصة متعة، مملّة، ودخلها القنط، أو غير باغية أفكار جديدة تحسني بيها الحياة الجنسية ديالك وتزيديها كمال، راه ماراكيش بوحدك. 59% ديال الرجال والعيالات ما كرهوش يحسنو العلاقات الجنسية ديالهم، ويردّوها أكثر إمتاع وإشباع. فهاد المقال غادي تلقاي مجموعة من المسائل اللّي خاصك تردي ليهم البال فالفراش، إلا بغيتي كوية زوينة وممتعة.

عندك 6 الدقايق خاصك تستغليها

عمليا، الكوى كيبدا من اللّحظة فاش كتعبري فيها للشخص صراحة على القبول ديالك، والرغبة ديالك فأنك تّكاواي معاه، قبل من المداعبة وقبل من البوسان ودوك الستونات. الكوى يقدر يبدا بميساج فالعشرة ديال الصباح فيه: هاد العشية نفرّحو القريد. ابتداء من هاد اللّحظة كيبداو تغييرات فالكيمياء ديال الجسم، وكيبدا الشخص يستعد نفسيا للكوية ديال الليل، وحجم هاد التغييرات والاستجابة كيختلف من شخص لآخر ومن حالة لحالة.

ولكن علميا، حيت ما يمكنش نحسبو بدقّة هاد التحولات والتغيرات، ولا المدة ديال المداعبات والتسخينات اللّي كتختلف من شخص لآخر، كنحسبو المدة الزمنية اللّي كتستغرقها الممارسة الجنسية من اللّحظة ديال الإيلاج، بالعربية الوقيتة فاش الزيزي فالتوتو، حتى للّحظة ديال القذف، بمعنى فاش كيجيب الراجل الراس.

دراسة علمية فـ 2005 جمعو فيها 500 كوبل من مختلف الأعمار ومن العالم كامل، عطاوهم يحسبو الوقت بين اللّحظة فاش كيدخلو الراجل وفاش كيجيبو. النتائج اختلفت من كوبل لأخر، كاين اللّي لقاو جهدو 33 ثانية، وكاين اللّي كيجبد حتى لـ 44 دقيقة. غير هو ملّي كتجمع وتقسم، كتلقى بلّي متوسط المدة الزمنية اللّي كتستغرقها الكوية عند أيتها الناس، هو خمسة الدقايق وربعين ثانية (5,4).

بخلاف المتعارف عليه، الجنسية والعِرق ما عندهم حتى تأثير على المدة ديال الكوية، واستعمال الواقي الذكري، بعكس ما هو مُشاع، ما كيعطّلش القذف. الحاجة الوحيدة اللّي كتأثر على المدة اللّي كتستغرقها الكوية هي العمر، وكل ما زاد العمر كل ما تقلصات المدة. بالعربية، عندك 6 الدقايق خاصك تستغليها.

ضروري تعرّاي فالكوى

العيالات اللّي جايبينه وعايشات حياة جنسية زوينة، هوما العيالات اللّي راضيات على الشكل الخارجي ديالهم وما عندهمش عُقد. عارفين راسهم ما فيهم ما يتعاب وزوينات. ولكن الواقع هو أن 80% من العيالات عايشات بنظرة سلبية على الشكل ديالهم الخارجي. العيالات من عادتهم إلا شافو فالمراية، عينهم ما كطّيح غير على البلايص اللّي ناقصين. وكتهز معاها هاد الإحساس للفراش، وملّي يقيسها الراجل من نصها مثلا، تلقائيا أول حاجة كتجيها لْبالها هي: يا كما غلاضيت وهزّيت الشحمة؟ هذا علاش بزاف ديال العيالات كيفضّلو يتكواو فالظلمة ولّا بحوايجهم، وهادشي مُؤلم، حيت كوية بهاد الشكل تقدر تكون على المستوى البيولوجي كافية وبيخير، الواحد كيجيب الراس وكيرتاح هذا هو المهم، ولكن على المستوى النفسي والعاطفي، كتبقى كوية ناقصة.

العيالات كولهم عندهم بلايص كيحسوهم ناقصين، وكيفضّلو ما يتيروش الانتباه ليهم ويخبيوهم. كاينين منهم اللّي إذا ما طفاوش الضو أو تكواو بحوايجهم، كيتعمدو يختارو وضعيات معينة فالكوى اللّي يغطيو بيها العيب وما يبانش النقص زعما. هاد القضية تصلاح فالزنقة والأماكن العامة ولكن فالفراش راها تخربيقة، حيت كدّير واحد المناخ عام ديال عدم الارتياح، وكتولي القضية فيها العقد والنفسيات، وهاد الإحساس مُعدي، وكينتقل للشخص اللّي معاك وكيلقى راسو فشي طاب وشي ما طاب، وهادشي كيعطينا فالأخير كوية ديال الدجاجة، غير قضي حاجة.

كاينة علاقة مباشرة بين العرا وبين كوية ممتعة وصحية، تّعراي فالكوى كيعني أنك إنسانة ناضجة، صريحة ما عندك ما يتخبى، كيخليك تعيشي اللّحظة بثقة، وقابلة تعطي الجسم ديالك كامل كيما هو للطرف الآخر بلا تحفضات ونفسيات، وهذا هو الجوهر ديال الكوى.  باغية تجيبيه زوين، تعلّمي تبغي راسك كيما نتي، ركّزي على الحاجات اللّي فيك زوينين بلاصة الشّي اللّي ناقص، وعرفي بلّي راه ما كاينش إنسان كامل.

ورّيه كي يدير

فالكوى، الراجل يبغيك تجيبيه، ماشي على قبل الحب والمعزّة، ولكن حيت إذا جبتيه معاه هذا كيعني ليه أنو كواي وشديد، وهاد القضية مهمة للنفسية ديالو، هذا غير أنو بالأداء الجنسي ديالو كيضمن استقرار العلاقة العاطفية والاستمرارية ديالها. هذا علاش الرجال كيكونو أكثر استجابة للإشارات فالكوى وكيتقبّلو التوجيهات ديال المرا فالفراش بروح رياضية.

بغيتي تجيبي راس زويون خاصك تعرفي داكشي اللّي كيعجبك فالكوى، وتّعلمي كيفاش توصّلي ليه الفكرة واضحة وبلا حشمة. أكيد المسألة ماشي ساهلة، أولا حيت غاتلقاي راسك كتعبري فشي حاجة شخصية وحميمية بزاف، وثانيا حيت ماشي كاع العيالات عارفين بالضبط داكشي اللّي كيعجبهم فالكوى. دراسة علمية لقات بلّي 20% ديال العيالات ما كيعرفوش شنو اللّي كيثيرهم فالكوى بالضبط و26 % ما كيعرفوش كيفاش يجيبوه فالفراش مع راجل.

توريه كيفاش يدير مهم حيت كيخليك تعيشي تجربة زوينة، وفنفس الوقت تّفاداي سوء الفهم اللّي يقدر يطيح فيه الراجل فبعض الحالات اللّي ما غايفهم فيهم والو. مِثال بسيط، كاينين شي عيالات فلحيسة، ملّي كيقربو يجيبوه، الراس ديال التوتو، الزنيبر أو الكليتوريس ديالهم، من بعد ما كيكون منفوخ وخارج، كيرجع اللّور وكيتخبى. مع أن هاد القضية طبيعية وكتوقع لبعض العيالات وهوما فقمّة النشوة، الراجل غايسحاب ليه دار شي حركة ماشي هي هاديك هرسات ليك الراس، كيبدل الريتم أو ما كيكملش وكيطفّس ليك الكيكة.

كيفاش تعبّري ليه؟ هادي مسألة كتختلف على حسب طبيعة، عمق وحميمية العلاقة ديالك بالشخص، ولكن ماشي شي حاجة صعيبة وبعض المرات كتكون تلقائية. تقدري تعبري ليه بالإيماءات ديال الوجه، تقدري تّجاوبي معاه بحركات الجسم، أو لفظيا، بحال مثلا تّأوهي وتقولي ليه يكمل هاكاك إذا كان غادي مزيان، تزيري ليه على يدو أو منطقة محكومة فالجسم ديالو وتوجهيه على حسب الوضعية. بعض المرات خاصك تجيه نيشان وتهزي يديه وتحطيهم فالبلاصة فين بغيتي، وبعض المرات أحسن طريقة توريه كيدير كتكون غير باللّعب، بحال مثلا تلحسي ليه عنقو بلسانك وتقولي ليه هاكا بالضبط بغيتك دّير ليا، أو جيه من اللّخر وقولي ليه اليوم غادي نلعبو المعلّمة والتلميذ، وجبدي المسطرة وقرّيه.

كوني مبُادرة ونوّعي

كاينة اللّي كتنعس على ظهرها، فاتحة رجليها فوضعية ضحية حادثة السير، و كتخليه يكوي، بحال إلا كتقول ليه بلّي ملّي خلّيتك تكوي راه الخير والبركة وخاصّك تفرح، أو يمكن حيت حشمانة وكتقول بلّي إذا تدخلات غادي تنتاقص من الرجولة ديالو.

مزيان تخلّي الراجل يتكلف، غير هو الكوى المفروض يكون ممتع للطرفين، وفيه شوية ديال خود وعطي، ومزيان تكون عندك شخصية وشوية ديال الثقة فالفراش. دخلك الشك ولّا بانت ليك فشي بلان، خودي زمام المبادرة، نقصي الريتم تدريجيا، عطيه بوسة ولا جوج، وقلبي للوضعية اللّي بغيتي باش ما تبانش بحال إلا كتقولي ليه راه ما بقاش باين ليك. أما إذا كانت المبادرة ديالك من اللّول، ونتي اللّي بديتي الكوية، بدعي وفاجئيه، ديري داكشي اللّي بغيتي، غير ما تكونيش أنانية.

الكوى بحال أي حاجة اخرى، كيتأثر بالكانة والمزاج والنفسية ديال الشخص والحالة ديالو. الكوية ديال نهار كامل ديال الخدمة ماشي هي الكوية ديال ويكاند موجدين ليه. حاسة براسك مشتاقة ومحتاجة لشوية ديال الاهتمام ركزي على الوضعيات ديال الفاص آفاص، اللّي تخليكم تشوفو فعينين بعضياتكم. لقيتي راسك مشهية وما كرهتيش تقطعي ليه حوايجو، جربو كوية على الوقّافي. حاسة براسك ناشطة وفيك ما يتقلب ويتشقلب، طلعي فوقو. المهم تنوعي الوضعيات وتناسبيها على حسب الكانة.

ما عمرك تقولي ليه فوقاش يجيبو

هادشي ما عندوش علاقة بكبرياء الرجل اللّي ما يبغيش المرا تقول ليه شنو يدير، هادشي بيولوجي ونفسي عندو علاقة بالجهاز العصبي ديال الراجل. أنك طّلبيه يعطلو وما يجيبوش ما غايزيد غير يوترو، وبالعكس بلاصة ما يعطلو غادي يجيبو قبل الوقت. كاينين شي عيالات بالمقابل كيعجبهم يقولو للراجل فوقاش يجيبو، بعض المرات غاتبغيه يجيبو معاك قد قد، غير هو بالنسبة ليه تقدري تباني بحال إلا ما مستمتعاش وباغية غير تّفكي. أحسن حاجة دّيري إذا جابو، هي ترتاحو شوية، تقصيو شي لعيبة، وتبداو تبلانيو لشي شوط تاني ديال الكوى، ولّا كملوها لعب.

المقال الغادي
المقال الجاي

خلّي تعليق

الإيميل ديالك ما غاديش يبان للناس.